مكتب محامي في الدمام لجميع انواع القضايا

محامي في الدمام للإستشارات والمحاماة

ان كون المحاماة من المجالات التي لا تفرض تخصصا معينا على من يمارسها تقتضي ضغطا على المحامي لاستيعاب هذا الكم الهائل من المعلومات بداية من الدراسة ومرورا بالتدريب وصولا الى ممارستها ، وفروع المحاماة ليست باليسيرة ( فهناك المحامي الجنائي و المحامي المدني ومحامي الاحوال الشخصية ) وليست هي الوحيدة ولكن هناك عالم القانون الإداري وقانون العمل والتنفيذ والقانون الدولي والتجاري وغيرها الكثير ، فضلا عن أن كلا منها يتبعه لوائح تفصيلية توضح مجمله ، فلك أن تتخيل هذا الكم من المعلومات التي يفرضها المحامي في الدمام على نفسه وفرضها عليه من قبل العرف . مما يجعل المحامي يتأخر كثيرا في فتح مكتبه بعد تخرجه لتعدد تلك الفروع ولأنها الزامية عليه ولا يصح أن يسأله أحد في شيء من كل تلك الفروع ولا يجيب، وهذا كله يحتاج لوقفة لماذا لا نعتبر المحاماة مثل الطب والهندسة ونجعلها تخصصات ويتخصص المحامي من فترة دراسته؟ فهذا الأخصر والأكثر راحة والاصلح لباله.

نقاط الموضوع:

1-    تخصصات المحامين.

2-     اكتفاء المحامي بعدد معين من القضايا.

3-    كيف تختار محاميك؟

4-    تنمية مهارات المحامي.                                      

تخصصات المحامين في الدمام

بداية كما شرعنا في المقدمة فان مجال المحاماة لا يقيد المحامي بنوع معين من القضايا ولكن كثرة نوع معين من القضايا في مكتبه وتردد أصحاب هذا النوع عليه يجعله يشتهر بهذا الصنف ويصبح علامة له ، فان كثرت لديه القضايا الجنائية أصبح محامي جنائي وهكذا ، ولا ننسى أن اشتهار المحامي بنوع معين من القضايا لا يأتي من فراغ وانما من براعته في هذا النوع واتقانه له . ولنشرع في بيان بعض التخصصات:

وننبه : أن المقصد من قولنا ( كثرة القضايا ) أي التي يكون أصحابها مظلومون في نظر المحامي وهذا قيد مهم فالمحاماة رسالة مبناها قوله تعالى ( رب بما أنعمت علي فلن أكون ظهيرا للمجرمين ) .

المحامي الجنائي في الدمام

هو المحامي الذي تكثر لديه قضايا (القتل والضرب والسرقات والمخدرات وغيرها). فخبرة المحامي الجنائي بالقضايا الجنائية وحنكت المحامي الجنائي فيها ومعرفة المحامي الجنائي بأماكن ضعف الباطل وكيف يستطيع المحامي الجنائي أن ينسفه في مقتل تؤهل المحامي الجنائي لذلك، إضافة لضرورة توافر عامل السرعة في محامي القضايا الجنائية حفاظا على الأدلة، ولا ننسى عامل المرافعة فهي مرحلة عرض الحقيقة فلا بد لها من فصاحة المحامي الجنائي وبلاغته واختصار. 

محامي مطالبات مالية

هو محامي المعاملات التي يتولد عنها أموال بين دائن ومدين مثل قضايا (مقابل الايجار، معاملات تجارية كالشيكات والسندات لأمر والكمبيالات وغيرها) فمحامي المطالبات المالية هو من يتحقق من الأدلة والقرائن يبحث ويدقق حتى يوفر أدلته من معطيات موكله ثم يكمل محامي المطالبات المالية ما غاب عنها، ويفند أدلة خصمه حتى يقنع القاضي بما له وباستحقاقه للمال الذي يدعيه أو خلو ذمته من المال الذي يدعى به عليه.وقد يتجه المحامي في الدمام الى أنواع أخرى من التخصصات.

محامي القضايا العمالية

هو المحامي الذي على دراية بقانون العمل ولحقوق العامل وواجباته وكذلك ما لصاحب العمل وما عليه سواءا كان أطراف النزاع مواطنين أو مقيمين، ومحامي القضايا العمالية على دراية بعقد العامل مطلعا عليه دارسا لشروطه، وعلى علم بظروف الحال كسبب الفصل ان وجد وهل هو تعسفي من عدمه وهكذا يكون على بينة من أمره.

 محامي القضايا الإدارية في الدمام

هو المحامي الذي تدور قضاياه بين جهة الإدارة(الحكومية) والموظف، وعليه أن يعلم سبب صدور قرار جهة الإدارة وهل هو مجحف يحتاج الى تعديل أم الغاء، وهل الموظف تضرر فيطالب بتعويض؟ وهكذا.

محامي الشركات

هو المحامي الذي يقدم المشورة في أي الشركات أفضل لمريد التأسيس ويوضح محامي تأسيس الشركات الفروق بينها وتوابع ذلك عليه فيوضح له ما هي شركة التضامن والتوصية البسيطة والتوصية بالأسهم وذات المسئولية المحدودة وكذلك شركات الأشخاص والشركات القابضة وغيرها لما لمحامي تأسيس الشركات تخصص فيه.                                             

اكتفاء المحامي بعدد معين من القضايا

عدم اكتفاء المحامي بعدد معين من القضايا واستقباله لكمية تفوق إمكانيات فريقه العددي حتما ولابد سيؤدي الى فشله.

وعدم قدرته على إعطاء العمل حقه وبالتالي ستضيع عليه جلساته وسيخسر قضاياه وموكليه .

فاقتراح التخصص ومن بعده الاكتفاء بعدد معين من القضايا هي من خطوات النجاح الموصلة للأمان للمحامي وللعميل .

كما أن اعمال هذا المبدأ فيه من الأمانة بين المحامي والناس وكما يقال رحم الله امرئ عرف قدر نفسه .

بل لا نكون مغالين لو قلنا انه يحرم استقبال المحامي لقضية وهو يعلم أن ليس لديه متسع من الوقت لحضورها وهو من أكل أموال الناس بالباطل .

وهناك فائدة أخرى لذلك هي عمل جميع أفراد المحامين ومحامي في الدمام .

فرفض المحامين الكبار لبعض القضايا الزائدة كما وضحنا سيؤدي الى انتقال العميل الى محامين اخرين.

قد يكونون مغمورين وعلى درجة عالية من الكفاءة فيستفيد الجميع ويدار سوق المحاماة بكامل طاقته.                                             

كيف تختار محامي في الدمام

أن المحامي الذي يحتاط لدينه ويسال عن الوقائع ويردك أحيانا عما ترغب فيه وليس من حقك هو المحامي الأمين .

فأحيانا يتحرى المحامي الأمين عن الأحداث بدقة وقد يرفض القضية فتفاجأ كمحامي باستنكار العميل بقوله :

(هذا شغل تعمله فقط دون أن تسال فأنت لست قاضيا أو ضابط شرطة) وهذا يريد من يتبع هواه ولا يريد من يرشده الى طريق الحق.

القوة: فيجب على المحامي أن يكون قويا في معلومته قويا في الحق لا يهتز أمام المغريات .

فقد يعرض عليه الخصم مالا ليتراخى في القضية أو ليعطيه أصل مستند فلا يضعف.

ولا يضرك أن تكون مبتدئا محتاجا للمال فسوف يؤتيك الله من فضله وهذه حقوق لا تفرط فيها.

في الختام نستنتج أن المحامي عامة ومحامي في الدمام خاصة يجب أن تجتمع فيه صفتي (القوة والأمانة) .

وهذا كما جاء في قوله تعالى  (ان خير من استأجرت القوي الأمين) .

فاذا وجدت هذين الصفتين فتوكل على الله والله يهدي الى سواء السبيل.                                             

مهارات المحامي في الدمام

نصيحة من محامي في الدمام فعلى المحامي أن ينمي مهاراته باستمرار ولا يكتفي على ما درسه ولا على ما سيقابله من تجارب.

ولكن عليه أن ينمي فن الخطابة ويدرس بعض كتب النحو، ويجب أيضا أن يكون حافظا للقرآن الكريم ويحفظ بعضا من الأحاديث الصحيحة وخاصة التي تخص مجال المعاملات، وحبذا لو درس بعض اللغات الأجنبية ليطلع على قوانين البلاد الأخرى والسوابق القضائية التي فيها.

 في الختام كما يجب أن ننوه على أن مظهر المحامي مهم جدا والاعتناء بالمظهر مما دعت اليه الشريعة .

ولكن ليس هو الاهتمام الأول الذي يركز عليه المحامي، وكذلك ليس هو معيار اختيار العميل لمحاميه .

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إتصل بالمحامي
Open chat
تواصل مع المحامي
تفضلوا بالتواصل معنا
للاستشارات او توكيل محامي